ماهي مشاكل الرضاعة الطبيعية وكيفية التخلص منها ؟

 {tocify} $title={محتوى الموضوع}

ماهي مشاكل الرضاعة الطبيعية وكيفية التخلص منها ؟

أثناء عملية الرضاعة او مع بداية عملية الرضاعة الأمهات تقابل بعض الصعوبات التى من الممكن أن تؤدى إلى رضاعة غير جيدة للطفل أو إستخدام لبن صناعى فى حين أن الأم إذا تعرفت على هذه المشاكل فى البداية يمكن تجنب اللبن الصناعى وحدوث عملية الرضاعة بشكل طبيعى جدا

المشكلة الأولى وهى تأخر نزول حليب الأم من بعد الولادة

 حيث تقوم الأم بوضع الطفل على الثدى وتلاحظ أن كمية الحليب التى تنزل قليلة  وهنا يجب أن تعرف الأم أن الطفل الرضيع فى هذا الوقت خلال الأسبوع الأول من ولادته تكون إحتياجاته من الحليب قليلة جدا وأن هذه الكمية القليلة من الحليب تكفي إحتياجات الطفل تماما  

 أيضا الحليب الاول الذى ينزل للطفل والذى يطلق عليه لبن السرسوب او حليب السرسوب تكون قيمته الغذائية عالية جدا ويكون ثقيل عن اللبن الطبيعى ويميل إلى الإصفرار لذلك فى هذه الفترة يجب إتباع التالى :

  • عدم إعطاء الطفل لبن صناعى بحجة أن اللبن قليل لأن الطفل إذا تعود على الحلمة الكبيرة الخاصة بالببرونة وتعود على  طعم الحليب الصناعى من الصعب جدا أن يعود للرضاعة الطبيعية 
  • عدم إعطاء الطفل أى شئ من خلال الفم كالماء أو الأعشاب أو الجلوكوز بحجة إسكات الطفل لأن الطفل سيشعر بالشبع وعندما يتم وضعه على الثدى لن يقوم بعملية مص الثدى وهى العملية المسئولة عن إدرار الحليب
  • الحرص على التغذية الجيدة بعد الولادة وشرب السوائل وتناول المشروبات التى تساعد على زيادة حليب الأم كالحلبة والينسون والشمر  
  • الصبر على الطفل الرضيع والمتابعة المستمرة مع الطبيب لمعرفة وزن الطفل ومعرفة إذا كان يجب إستخدام حليب صناعى أم لا 
  • أى طفل رضيع ينقص وزنه ١٠ ٪ خلال اول عشرة أيام من الولادة وهذا شئ طبيعى جدا لذلك لايجب أن يتم إعطاء الطفل حليب صناعى لهذا السبب

المشكلة الثانية وهى عدم بروز حلمة الثدى أو الحلمة الغائرة

ونرى هذه المشكلة فى حالتين :

  • الحالة الأولى هى الأمهات الجدد وأول تجربة لهم مع الولادة وتكون حلمة الثدى عند الأم صغيرة أو تكون للداخل بعض الشئ
  • الحالة الثانية عندما يكون عند الأم إحتقان فى الثدى بمعنى إمتلاء الثدى بالحليب بشكل كبير وهنا قد يقل بروز حلمة الثدى 
 وفى الحالتين تكون مشكلة للطفل الرضيع لأن الطفل لايستطيع الإمساك بحلمة الثدى بشكل جيد ويبكى الطفل ولا تستطيع الأم إرضاعه وحل هذه المشكلة يكون بتدليك حلمة الثدى ثلاث أو أربع مرات فى اليوم فى اخر شهور الحمل وذلك بوضع زيت زيتون أو زيت السمسم على حلمة الثدى ثم تدليكها لمدة من 5 دقائق إلى ١٠ دقائق هذا سيجعل حلمة الثدى بارزة بعد الولادة ويستطيع الطفل الإمساك بها بكل سهولة
 وإذا لم تقومى بهذه العملية مبكرا قبل الولادة يمكنك القيام بها قبل إرضاع الطفل مباشرة لمدة ١٠ دقائق ثم تنظيف الحلمة نهائيا من زيت الزيتون او زيت السمسم ، وفى حالة احتقان الثدى تقوم الأم بعمل كمادات ماء دافئ على الثدى لتفتيح قنوات اللبن ثم تقوم بعصر الثدى او إستخدام شفاط للثدى لتفريغ بعض الحليب من الثدى وهنا سيخف إحتقان الثدى وسيحدث بروز للحلمة

المشكلة الثالثة وهى آلام حلمة الثدى أو تشققات حلمة الثدى

 وهى شئ متوقع لأن الطفل يمص الحلمة لفترات طويلة وعدد مرات كثيرة وهذا يعرض الجلد فى هذه المنطقة إلى الإلتهابات والتشققات 

وللحفاظ على حلمة الثدى من اللإلتهابات حافظى على غسل الحلمة بعد كل عملية رضاعة بالماء فقط من دون إستخدام الصابون أو أى مستحضرات أخرى  لأن المستحضرات الكيميائية من الممكن أن تكون سبب فى الإلتهابات لذلك نقوم بغسل الحلمة بالماء فقط ثم نجففها جيدا ثم نضع عليها كريم مرطب لحلمة الثدى ثم نتركه إلى الرضاعة التالية، ونغسله جيدا قبل الرضاعة 

 ينصح أيضا بالإنتقال إلى الجهة الأخرى من الثدى إذا كان هناك التهابات فى جهة معينة مع المحافظة على الرضاعة من الجهة الملتهبة مرات قليلة لكى لايتحجر اللبن فى الثدى ويسبب مشاكل أخرى

المشكلة الرابعة وهى وجود إلتهابات فى الحلمة بسبب الفطريات

والتى يكون مصدرها فم الطفل وفى هذه الحالة يجب معالجة الطفل والأم فى وقت واحد حيث يتم وضع كريم مضاد للفطريات على الحلمة بعد الرضاعة ونتركه إلى الرضاعة التالية ثم نغسله جيدا قبل الرضاعة أما بالنسبة للطفل نقوم بإستخدام قطرات مضادة للفطريات كل ٦ ساعات 
 ونكرر الموضوع لمدة من خمس إلى سبع أيام إلى أن يتم علاج الإلتهابات ، ولكى نتجنب الإلتهابات الفطرية بشكل متكرر يجب أن نقوم بعمل شيئين رئيسيين , الشئ الأول بعد الرضاعة مباشرة نقوم بمسح فم الطفل ولسانه بقطنة مبللة بماء فاتر وأيضا أسنانه إذا كان الطفل كبير ويمتلك أسنان
 بنفس الطريقة نقوم بتنظيف الحلمة جيدا بالماء ثم تجفيفها جيدا ووضع الكريم المرطب الذى نستخدمه فى منع التشققات

المشكلة الخامسة وهى تحجر الثدى

 وهنا يكون الثدى محتقن وممتلئ بالحليب وهى حالة مؤلمة جدا للأم قد تصل إلى إرتفاع درجة الحرارة وصداع وآلام فى العظام ، وتحدث هذه الحالة لأسباب متعددة ، إذا كان إفراز الحليب عند الأم زائد جدا والطفل لايرضع بالشكل الجيد بسبب إستخدام الحليب الصناعى او تعب الطفل أو تم البدأ فى الأكل بجانب الرضاعة او زاد اللبن فجأة بسبب استخدام الأعشاب أو الفيتامينات 

ولكي نتجنب حدوث تحجر الثدي يجب أن تكون الأم على دراية كافية بطبيعة رضاعة الطفل وطبيعة إدرار الحليب , فإذا شعرت مثلا أن إدرار الحليب أصبح كثير جدا وأكثر من حاجة الطفل بمعني أن الطفل ينتهي من الرضاعة وينام وتجد أن الثدي مازال ملئ بالحليب أو لاحظت نزول الحليب من الثدي على الملابس 

 فى هذه الحالة لا يجب على الأم أن تنتظر أن يتراكم الحليب فى الثدي ويسبب إحتقان , ويجب أن تقوم الأم بعصر الثدي بشكل جيد وتحتفظ بالحليب لكي تعطيه للطفل بعد ذلك 

 لكن عندما تعطي هذا الحليب للطفل لايجب إستخدام الببرون إذا كان الطفل لايرضع صناعيا , لكي لا يتعود الطفل على حلمة الببرون , ولكن يمكن إستخدام سرنجة أو ملعقة فى إعطاء اللبن للطفل 

أيضا يجب على الأم بعد تفريغ الثدي إستخدام فوطة مبللة بالماء البارد ووضعها على الثدي لمدة من 10 دقائق إلى 15 دقيقة لكي يتم غلق قنوات اللبن ومنع إفراز الحليب  وبالتالى منع حدوث إحتقان مرة أخري

ماذا تفعل الأم إذا حدث تحجر فى الثدي بالفعل ؟

أول شئ إذا شعرتي بألم شديد فى الجسم أو صداع أو إرتفاع درجة الحرارة يمكنك تناول أى دواء يحتوي على مادة البراسيتامول كمسكن , وهي آمنة جدا مع الرضاعة فيمكن تناول البنادول  أو الأدول أو أي نوع آخر من الباراسيتامول

 بعد ذلك قومي بوضع فوطة مبللة بالماء الدافئ على الثدي لمدة من 10 دقائق إلى 15 دقيقة , بعد هذه المدة حاولى تفريغ الثدي باليد أو إرضاع الطفل للتخلص من أكبر كمية من الحليب حتي تشعري أن تحجر الثدي قد أصبح أقل

 وبعد ذلك ضعي كمادات ماء بارد على الثدي لكي يغلق قنوات الحليب , ويتم تكرار هذه العملية كل 3 ساعات 

المشكلة السادسة وهي قلة كمية الحليب عند الأم المرضعة

 لدرجة عدم شبع الطفل  أوعند متابعة الطفل نجد أنه لايزيد فى الوزن بشكل جيد , فى هذه الحالة يجب على الأم زيادة كمية الأكل الخاص بها وزيادة كمية السوائل التى تتناولها 

 ليس أقل من 3 إلى 4 لتر من الماء فى اليوم ,ويجب تناول العصائر الطبيعية والأعشاب التى تساعد على إدرار الحليب مثل الحلبة والينسون والشامر وتناول الفيتامينات التي تساعد أيضا على إدرار الحليب





إرسال تعليق

أحدث أقدم